وسط آمال بالعثور على أحياء.. ارتفاع حصيلة وفيات فيضانات ليبيا إلى 11300

أعلنت الأمم المتحدة عن ارتفاع حصيلة وفيات فيضانات مدينة درنة شرقي ليبيا إلى 11,300.

وأفاد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية استناداً إلى أرقام الهلال الأحمر الليبي أنّ نحو 10,100 آخرين لا يزالون في عداد المفقودين في المدينة المنكوبة.

وأشار إلى أنّ الفيضانات أودت بحياة 170 شخصاً في أماكن أخرى بشرقي ليبيا خارج مدينة درنة.


اقرأ ايضاً:

عاجل… الداخلية السعودية ترحل هذا العدد من الحجاج 256,481 وتمنعهم من الحج مرة أخرى

عاجل…الأرصاد ينبه 11 منطقة في السعودية: أمطار غزيرة ورياح شديدة وأتربة مثارة وموجة حارة

رسميًا … الداخلية السعودية تعلن ترحيل 16 الف من أبناء هذه الجنسية غدآ!!

عاجل… وزير الداخلية السعودي يحذر بشدة حجاج هذه الدولة من هذا الشيء الخطير!!

عاجل… وزير سعودي يزور حجاجا فلسطينيين ويوجه رسالة اغضبت كل المسلمين

بشرى سارة لأهالي الحجاج… وزير الحج يعلن نجاح خطة تصعيد الحجاج إلى مشعر عرفات في وقت قياسي دون اصابات

عاجل… “الداخلية السعودية” تعلن اكتمال المرحلة الأولى من خطط تفويج الحجيج

قبل ذبح الأضحية.. 4 أحكام شرعية مهمة يوضحها المفتي

ولفت تقرير الأمم المتحدة إلى أنّ هذه الأرقام من المتوقع أن ترتفع. وأضاف أنّ طواقم البحث والإنقاذ مستمرة وسط آمال في العثور على ناجين.

وبعد مرور نحو أسبوع على الإعصار “دانيال” الذي ضرب شمال شرقي ليبيا لا يزال الوضع الإنساني قاتماً وخصوصاً في درنة.

وذكر التقرير أنّ المدينة تعاني من  مشكلة صحية حادة فيما يتعلق بمياه الشفة، وقد أصيب 55 طفلاً على الأقل بالتسمم لشربهم مياهاً ملوثة.

وفي المناطق المحيطة بدرنة التي شهدت سنوات من النزاعات المسلحة، حذّرت الأمم المتحدة من مخاطر الألغام الأرضية التي جرفتها مياه الفيضانات من مكان إلى آخر، مشيرةً إلى أنها تهدد المدنيين الذين يتنقلون سيراً على الاقدام.

ويرجع الدمار الكبير بشكل جزئي إلى التضاريس، إذ توجد خلف الشريط الضيق جداً من الأراضي الساحلية المنخفضة هضبة جبلية ترتفع بشكلٍ حاد في قوس طويل يبلغ طوله نحو 300 كيلومتر.

وحاصرت الفيضانات المدن في الشريط الساحلي الضيق. ولم تعد السدود قادرة على تحمل الضغط، فغمرت المياه مساحات شاسعة في وقت قصير جداً.

وكانت العاصفة “دانيال” قد ضربت ليل الأحد الإثنين شرقي ليبيا، مصحوبةً بأمطار غزيرة، فتسبّبت بانهيار سدّين ما أدى إلى فيضان النهر الذي يعبر المدينة بصورة خاطفة فتدفقت مياه بحجم تسونامي جارفة معها كل ما في طريقها من أبنية وجسور وطرق وموقعة آلاف الوفيات.

وتركت المياه خلفها مشاهد خراب، حيث تبدو أجزاء كبيرة من المدينة من جانبي النهر وكأن زلزالاً قوياً ضربهاً، وفق وكالة “فرانس برس”، جيث جرفت المياه مبانٍ كاملة وأخرى نصف مدمرة وسيارات تحطمت على الجدران.

وتسببت الكارثة بنزوح 40 ألف شخص في شمال شرقي ليبيا، وفق ما أوردت المنظمة الدولية للهجرة، التي حذرت أيضاً من أنّ العدد يُرجح أن يكون أعلى بالنظر إلى صعوبة الوصول للمناطق الأكثر تضرراً.وأعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض في ليبيا،أمس السبت،  حالة الطوارئ لمدة عامٍ في كامل المناطق الشرقية التي ضربها الإعصار والفيضانات، الأسبوع الماضي.

16 أيلول

وأوضح المركز التابع لحكومة الوحدة الوطنية الليبية، قراره عبر بيانٍ لمديره، حيدر السايح، الذي كشف ارتفاع عدد حالات التسمم بمياه الشرب في مدينة درنة إلى 150 حالة، لافتاً إلى أنّ ذلك جاء نتيجةً اختلاط مياه الشرب بمياه الصرف الصحي.

منظمات إغاثية تحذر من مخاطر الألغام التي قد تجرفها المياه

وحذرت منظمات إغاثة من المخاطر التي تشكلها الألغام الأرضية وغيرها من الذخائر غير المنفجرة التي قالت الأمم المتحدة إنّ بعضها جرفته المياه والسيول إلى مواقع أخرى سبق وأن جرى إعلانها خالية من الألغام. 

وشاهد مسعفون مالطيون يساعدون الليبيين في عمليات البحث في البحر عن مئات الجثث في الخليج، وفق ما أفادت صحيفة “تايم أوف مالطا”، من دون أن تحدد الموقع بدقة.

وقال رئيس الفريق المالطي، ناتالينو بيزينا، للصحيفة إنه “كان هناك على الأرجح 400، لكن من الصعب القول بصورة دقيقة”، موضحاً نه كان من الصعب الوصول إلى الخليج بسبب رياح قوية، لكنه أكد أنّ فريقه تمكن من المساعدة في انتشال عشرات الجثث.

وأفاد فريق إغاثة ليبي أنّ عناصره شاهدوا ربما “600 جثة” في البحر قبالة منطقة أم البريقة على مسافة حوالى 20 كلم من درنة، وفق مقطع فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، من دون أن يحدد إن كانت هذه الجثث ذاتها التي عثر عليها المسعفون المالطيون.

وصول مساعدات إنسانية إلى المناطق المنكوبة

وبدأت المساعدات الدولية تصل منذ أمس السبت إلى ليبيا، لدعم الناجين من الفيضانات في درنة، وأعلنت هيئة الحشد الشعبي وصول قافلة مساعدات إغاثية أرسلتها إلى ليبيا، تحمل مواداً إغاثية مختلفة رفقة وفدٍ عراقي بحث مع مسؤوليين ليبين توفير الدعم للمتضررين مِن جرّاء كارثة إعصار “دانيال”، الذي ضربي شرقي البلاد.

وأوضحت الهيئة في بيان أنّ القافلة الجوية انطلقت بطائرتين مِن بغداد متوجهةً إلى مطار “بنينه” في بنغازي، وحملت على متنها مواد طبية وغذائية وخيام وأغطية، مؤكّدةً أنّها “ستوزّع على الأشقاء الليبيين المتضررين”.

وحطت في مطار بنينا في بنغازي، كبرى مدن شرقي ليبيا، أمس السبت، طائرتان واحدة إماراتية والأخرى إيرانية، أفرغتا أطناناً من المساعدات تمّ تحميلها في شاحنات لنقلها إلى المنطقة المنكوبة الواقعة على مسافة 300 كلم إلى شرقي البلاد.

كما وصلت أطنان من المساعدات بينها معدات طبية من السعودية والكويت إلى شرقي ليبيا.

وأعلنت سفارة إيطاليا وصول سفينة قبالة سواحل درنة تنقل بصورة خاصة خيما وأغطية ومروحيتين للبحث والإنقاذ وجرافات.

كذلك حطت في شرقي ليبيا طائرتان فرنسيتان لنشر مستشفى ميداني في درنة، وفق ما أفاد سفير فرنسا في ليبيا مصطفى مهراج.

من جهتها، أعلنت منظمة الصحة العالمية وصول طائرة إلى بنغازي تحمل 29 طناً من الإمدادات الطبية، من مركزها اللوجستي العالمي في دبي، “تكفي لمساعدة حوالى 250 ألف شخص”.

ومن منظمة “أطباء بلا حدود” تحدثت مانويل كارتون، المنسقة الطبية للمنظمة عن وصول فريق منها قبل يومين إلى درنة، مشيراً إلى وضع “فوضويّ” يحول دون حسن سير عملية إحصاء الضحايا والتعرف على هوياتهم.

وبعد فتح تحقيق في ظروف الكارثة، أكد النائب العام الليبي الصدّيق الصور أنّ السدّين اللذين انهارا كانا يظهران تشقّقات منذ 1998. غير أنّ الأشغال التي باشرتها شركة تركية في 2010 بعد سنوات من التأخير علقت بعد بضعة أشهر إثر “ثورة 2011” التي شهدتها ليبيا، ولم تستأنف الأعمال منذ ذلك الحين.

وندد النائب العام الليبي بوقف الأشغال، متوعداً بالتعامل بشدة مع المسؤولين عن الكارثة.


اقرأ ايضاً:

عاجل… اول مشاهد لجثة قائد الدعم السريع وهو متفحم بطريقة بشعة!

عاجل… الداخلية السعودية ترحل هذا العدد من الحجاج 256,481 وتمنعهم من الحج مرة أخرى

لهذا السبب الصادم… امرأة يمنية تصوب زوجها ب 21 طلقة رصاص وترديه قتيلاً!

فيديو صادم لشاب سعودي يدخل فجأة على كوفي لاونج ويشاهد زوجته ترقص برفقة االشباب..لن تصدق كيف كانت ردة فعله!؟

فضيحة تهز الوطن العربي… شاهد: مذيع خليجي يرتدي ملابس شبه نسائية ويثير ضجة كبيرة

لمشاهدة أحدث الأخبار انضم إلى قناتنا على التليجرام من هنا