بلد يحوي كنزاً بـ67 مليار دولار مدفون بأراضيه.. إليك التفاصيل

هل تعلم أن هناك 67 مليار دولار من المعادن النادرة مدفونة تحت أحد أكبر مغاسل الكربون في العالم؟

هذا صحيح.. إليك التفاصيل

بل أكثر من ذلك، تعتمد وتيرة التحول العالمي إلى السيارات الكهربائية على مستقبل منطقة نائية في كندا تعرف باسم “حلقة النار”.


اقرأ ايضاً:

عروس بـ18 مليون دولار.. رجل أعمال سعودي يتزوج فنانة مصرية شهيرة بعد إغوائه بجمالها على المسرح

تنبؤات ليلى عبد اللطيف تخلق حالة من الذعر.. هل سيشهد الأيام القادمة أحداثًا صادمة؟

تعرف على الجدول الجديد للإجازات في التقويم الدراسي الجديد في السعودية!

انتبه! “يوتيوب” يستعد لإطلاق سياسات جديدة تتعلق بـ”الذكاء الاصطناعي”

خطير جدآ: الأمن السيبراني يدعو الجميع الى الإنتباه من نظام الأندويد!

رسميًا: بدء التسجيل العقاري الإلكتروني في ستة أحياء بالمدينة المنوّرة

افضل من أبل بمليون مرة… سامسونج تسرب صور حصرية لساعات وسماعات ذكية

تقع تلك المنطقة تحت مساحة مستنقعية بعيدة من غابات التنوب والأنهار المتعرجة في شمال أونتاريو معزولة عن الطرق الرئيسية.

ويعتبرها مسؤولو الصناعة والحكومة واحدة من أهم المصادر غير المستغلة في العالم للنيكل والنحاس والكوبالت، التي تشكل بدورها معادن ضرورية لصنع البطاريات التي تشغل السيارات الكهربائية.

إلا أن هذه السلع الثمينة مدفونة تحت نظام بيئي واسع من المستنقعات، تعرف محلياً باسم “أراضي التنفس”، وتحتوي على كمية هائلة من الكربون، إذ يضم كل قدم مربع نسبة أكبر بكثير مما تحتويه حتى غابات الأمازون المطيرة.

ويقول المدافعون عن المناخ إن استخراجها يمكن أن يؤدي إلى إطلاق غازات دفيئة أكثر مما تنبعث من كندا برمتها في عام واحد، ما يحول أحد أكبر “مصارف الكربون” على الأرض إلى مصدر رئيسي للانبعاثات.

كيف تكون الاستفادة؟

بيد أن كيفية الاستفادة من هذا المستودع الطبيعي الضخم، الذي يقع على بعد أكثر من 700 ميل شمال غرب تورنتو مازال موضع جدل.

وقد فتح هذا معركة شرسة بين شركات التعدين، والمدافعين عن البيئة، ومجموعات السكان الأصليين، مع تزايد الطلب على الطاقة النظيفة والمركبات الكهربائية في جميع أنحاء العالم، وفقاً لصحيفة “وول ستريت جورنال”

بدوره، أفاد زعيم مقاطعة أونتاريو دوج فورد، التي وقعت مؤخرا صفقات مع شركات صناعة السيارات، بأنه مصرّ على المشروع حتى لو اضطر إلى القفز على جرافة بنفسه لبناء الطرق المؤدية إلى حزام النار.

في حين حذر المعارضون من أن إزعاج المنطقة قد يكون له عواقب بعيدة المدى، حيث يقولون إن ذلك يهدد بتدمير الكثير من الغابات والأراضي التي تأكل الكربون من الغلاف الجوي.

وقالت كيت كمبتون، المحامية التي تمثل مجموعات السكان الأصليين التي تقاضي حكومة أونتاريو لوقف التطوير في شمال أونتاريو، بما في ذلك منطقة Ring of Fire، ما لم توافق المجموعات على ذلك: “قد يكون التأثير كارثيا”.

مقاومة شعبوية!

يشار إلى أن كندا كانت وقعت على إعلان الأمم المتحدة الذي ينص على وجوب أن تشاور الدولة السكان الأصليين وتحصل على موافقتهم الرسمية لاتخاذ القرارات والمشاريع التي تؤثر على مجتمعاتهم.

في حين تشكلت “حلقة النار” منذ ما يقرب من ثلاثة مليارات سنة، وهي مساحة تبلغ 1900 ميل مربع أكبر من ولاية رود آيلاند.

وتسببت الصفائح التكتونية المتغيرة في تصدع القارة وتدفقت الصهارة الغنية بالمعادن من قلب الأرض.

وفي وقت لاحق، ترك الغطاء الجليدي المتراجع تضاريس رطبة ومستنقعية تغطي ما يقدر محللو صناعة المعادن بعشرات المليارات من الدولارات من المعادن.

أما في عام 2007، فاكتشف المنقبون عروقًا غنية بالنيكل والنحاس والكروميت، وهو معدن يستخدم لصنع الفولاذ المقاوم للصدأ والذي يوجد بشكل رئيسي في جنوب إفريقيا.

وأطلق مسوقو التعدين على المنطقة اسم أغنية “جوني كاش” الشهيرة، لأن الرواسب المعدنية في المنطقة ظهرت على شكل هلال أحمر في الصور المغناطيسية.

إلى ذلك، أثار هذا الاكتشاف اندفاعا من قبل شركات التعدين في أميركا الشمالية مثل شركة نورونت ريسورسز، ومقرها تورونتو وشركة كليفلاند ومقرها أوهايو.

لكن التنمية ركدت بسبب ارتفاع تكلفة تطوير المنطقة ولأنه لم يكن من الممكن الوصول إلى المنطقة عن طريق البر.


اقرأ ايضاً:

ظهور حيوان غريب يتحدى الصحراء في السعودية يثير الرعب ويصيبهم بحالة من الخوف والهلع

إعصار بيل المرعب والمدمر قادم على هذه الدول العربية…هذه المدن سوف تختفي!!

بدء توطين هذه المهن في السعودية من 21 يوليو الجاري

تصريح ناري للسعودية وتدخل فوري في فلسطين لطرد المعتدين!!

فاجعة كبيرة للوطن العربي بعد ظهور الفنان الكبير عبد الله الرويشد بهذه الطريقة الصادمة والمرض يئكل اعضائة !

لمشاهدة أحدث الأخبار انضم إلى قناتنا على التليجرام من هنا
error: هذا المحتوى محمي بواسطة موقع بوابة الخليج