مع دخول “موسم الإنفلونزا.. كيف تتخلص من انسداد الأنف المزعج؟

تتوفر في صيدليات العالم مئات المنتجات لمعالجة أعراض نزلات البرد والزكام، لكن عندما تتعلق المسألة بمعالجة احتقان وانسداد الأنف، فيجب على المرضى اختيار العقار المناسب بحكمة ودراية، حتى يتفادوا أمورًا لا تُحمد عقباها؛ وفقًا لأطباء تحدثوا إلى صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية.

مكون “الفينيلفرين” الفموي غير فعال

وكان مستشارو إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الشهر الماضي، قد أوضحوا أن مكون “الفينيلفرين” الفموي، “غير فعال في معالجة احتقان وانسداد الأنف”؛ مما دفع شركة “CVS Health” للتوقف عن بيع بعض الأدوية الفموية التي تحتوي على المكون.


اقرأ ايضاً:

تعرف على الشروط الجديدة لبناء عمارة سكنية أو تجارية في السعودية

خبيرة الأبراج ماغي فرح تبشر مواليد 3 أبراج.. خلال الأيام القادمة سوف تتغير حياتكم وتحصلون على فلوس زي الرز!!

3 جنسيات عربية ممنوعة من تأشيرة العمرة.. وزارة الحج والعمرة السعودية تخرج عن صمتها

على غير العادة.. ليلى عبد اللطيف تبكي بحرقة وتكشف عن مفاجأة صادمة سوف تهز السعودية ومصر والإمارات خلال الأيام القادمة

ترامب لا يستسلم.. شاهد ماذا فعل لحظة إصابته بطلق ناري في الرأس (فيديو)

ومع ذلك، فإن هناك الكثير من البدائل المريحة للتخفيف من نزلات البرد أو الإنفلونزا، لكن ينبغي الأخذ بعين الاعتبار ما إذا كان الاحتقان جافًّا أو يرافقه سيلان أنفي، حسب تقرير على موقع “الحرة”.

استخدام عقار “السودوافدرين”

وقال بعض الأطباء إنه “لا يجب استخدام عقار (السودوافدرين) لأكثر من بضعة أيام في كل نزلة برد”؛ لافتين إلى أنه “قد لا يكون آمنًا للأشخاص الذين يعانون من حالات صحية معينة، لأنه قد يزيد من معدل ضربات القلب وضغط الدم”.

كما نبهوا إلى أن استخدامه “مخصص للأشخاص بأعمار 12 عامًا فما فوق”.

بخاخات مزيلة للاحتقان

يقول الأطباء والصيادلة إن مادة الفنيليفرين، وهي المادة التي اعتبرت غير فعالة في أدوية البرد التي يأخذها المرضى عن طريق الفم؛ “يمكن أن تكون فعالة إذا تم إعطاؤها على شكل رذاذ للأنف؛ وذلك رغم قصر مفعولها”.

إلا أن “الجانب السلبي للفينيليفرين الموجود في الرذاذ، هو أن الاحتقان يمكن أن يعود بسرعة”؛ وهو ما يسمى بـ”الارتداد”.

وقد يؤدي استخدام الدواء إلى “تفاقم الأعراض على المدى الطويل”؛ وفقًا لأخصائية الحساسية والمناعة في جامعة نيويورك لانغون هيلث، بورفي باريك.

“آفرين” يساعد في تخفيف الاحتقان

ويمكن لعقار “أوكسي ميتازولين”، الذي تبيعه شركة “باير” تحت الاسم التجاري Afrin “آفرين”، أن يساعد أيضًا في تخفيف الاحتقان.

وفي هذا الصدد، أوضح ستيرلنغ إليوت، الصيدلي السريري وأستاذ مساعد في جراحة العظام في كلية الطب بجامعة نورث وسترن فاينبرغ، أن رذاذًا مثل آفرين “يقوم بعمل جيد جدًّا في الوصول إلى تلك الأوعية الدموية وتقليصها بالطريقة التي نريدها”.

من جانب آخر، وجدت بعض الأبحاث، وبالاعتماد على إحصاءات ودراسة العديد من الحالات السريرية؛ أن عقار “أوكسي ميتازولين”، “يوفر راحة من احتقان الأنف، ويحسّن تدفق الهواء الأنفي لمدة تصل إلى 12 ساعة، بعد جرعة واحدة”.

استخدام البخاخات لمدة لا تزيد على بضعة أيام

ويوصي الخبراء باستخدام هذه البخاخات لمدة لا تزيد على بضعة أيام؛ مشددين على ضرورة مراجعة الأطباء في حال استمرار الاحتقان؛ لتحديد فيما إذا كان هناك خطب ما.

بخاخات الستيرويد

يمكن أن تساعد بخاخات الستيرويد الأنفية، التي تُستخدم عادة في حالات التهاب الأنف التحسسي، في علاج الاحتقان، عن طريق تقليل الالتهاب مباشرة في البلعوم الأنفي.

وتشمل هذه الأدوية فلوتيكاسون، الذي يباع تحت الاسم التجاري Flonase وتصنعه شركة GSK، وعقار موميتازون الذي يباع تحت اسم Nasonex وتصنعه شركة Perrigo.

ومثال آخر هو التريامسينولون، الذي يباع تحت أسماء تجارية متعددة؛ إذ يقول الرئيس المساعد لطب الطوارئ في مركز لونغ آيلاند الطبي، الدكتور فريدريك ديفيس: “أول ما ألجأ إليه في العديد من أمراض البرد هو وصف المزيد من بخاخات الأنف، خاصة عندما نتعامل مع الاحتقان”.

مضادات الهيستامين

مضادات الهيستامين (الحساسية)، التي يتم تناولها عن طريق الفم أو الأنف؛ ليست مزيلات للاحتقان، لكنها مفيدة لأنها يمكن أن تقلل من سيلان الأنف، كونها تمنع إطلاق الهيستامين، وهي المواد الكيميائية الموجودة في الخلايا والتي تسبب أعراض الحساسية.

وتابع “ديفيس”: “إذا كنت تمنع بعضًا من إطلاق الهيستامين الذي يجلب معه كل هذا السائل الزائد، فإنك تقلل من فرصة التورم، كما أنك تقلل الكثير من التهيج الذي يمكن أن يحدث في البلعوم الأنفي.

ولا تؤدي مضادات الهيستامين مثل زيرتك Zyrtec، وكلاريتين (لوراتادين) Bayer Claritin، وفيكسوفينادين Sanofi’s Allegra، إلى ارتدادات (عودة سريعة للاحتقان)، بالإضافة إلى أنها لا تسبب الشعور بالنعاس، على عكس بعض الأدوية الأخرى.

وقال “ديفيس” إنها تساعد أيضًا في “فتح الممرات الأنفية”؛ إذ إنها تعمل مثل مضادات الهيستامين الأخرى عن طريق منع إطلاق الهيستامين الذي يجلب معه كل هذا السائل الزائد.

وأوضحت “باريك” أن مضادات الهيستامين التي تنتهي أسماؤها بالحرف “D” مثل Claritin-D؛ لا ينبغي تناولها لأكثر من 3 إلى 5 أيام في فترة المرض، لأنها تحتوي على عنصر السودوايفيدرين الذي يسبب أعراضًا جانبية قد تكون خطيرة على المدى الطويل.

ورأت “باريك” أن مضادات الهيستامين الأنفية يمكن أن تعمل بشكل أسرع من بخاخات الستيرويدات الأنفية (Steroid Nasal Sprays)، كما أنها مفيدة أيضًا في إيقاف سيلان الأنف.

ولفتت إلى أنه يمكن استخدام مضادات الهيستامين مع بخاخات الستيرويد الأنفية؛ موضحة أن “الاثنين يعملان معًا بشكل جيد للغاية”.

وأحد الأمثلة على مضادات الهيستامين الأنفية هو Bayer’s Astepro، أو azelastine؛ حيث تؤكد “باريك”، “أنها آمنة لأنها لا تسبب احتقانًا مرتدًا (عودة سريعة للاحتقان)، ولا تُلحق الضرر بالجزء الداخلي من الأنف”.

المنتجات ذات المكونات المركبة

والعديد من المنتجات التي تحتوي على مكون “فينيليفرين” عبارة عن أدوية مركبة مع مكونات أخرى، ويتم الإعلان عنها لمساعدة مرضى الإنفلونزا في مواجهة أعراض أخرى.

وبحسب الأطباء؛ فإن تلك المنتجات ربما تكون مفيدة لأمور أخرى غير الانسداد الأنفي، فـ”بينادريل” -على سبيل المثال- يحتوي على مضادات الهيستامين التي تساعد في علاج حرقة الحلق والعينين الدامعة.

لكن الصيادلة والأطباء يوصون الأشخاص الذين يبحثون عن تخفيف الاحتقان باستخدام المنتجات المركبة التي تحتوي على السودويفيدرين، ولكن لمدة محدودة كما جرى ذكره سابقًا.

أوعية نيتي

أجهزة شطف الأنف، المعروفة باسم “أوعية نيتي”، هي علاجات متاحة دون وصفة طبية ومصممة لتنظيف مجرى الأنف بمحلول ملحي.

ويرى البعض أنه قد يكون هناك “تأثير متواضع” على احتقان الأنف، منبهين إلى أن الاستفادة المرجوة من ذلك العلاج تكمن في إعداد المحلول بشكل صحيح؛ حيث يتم خلط الملح مع الماء المعقم أو المغلي، وتجنب استخدام ماء الصنبور، باعتباره غير معقم؛ وبالتالي من المحتمل أن يحمل البكتيريا أو الأميبا التي يمكن أن تسبب التهابات خطيرة أو مهددة للحياة.

ماذا عن الأطفال؟

يرى الطبيب بريان دانزا، الأستاذ المساعد في طب الأنف وجراحة الجيوب الأنفية، والطبيب المعالج لقسم الأذن والأنف والأذن، في المستشفيات الجامعية في كليفلاند، أن الأطفال الذين يعانون من الاحتقان “يمكنهم استخدام رذاذ الأنف الملحي البسيط، أو رذاذ الأنف (أوكسي ميتازولين)، أو اللجوء إلى طريقة شطف الأنف باستخدام أوعية نيتي”.

وبالنسبة للأطفال أقل من عامين، يجب على الوالدين استخدام جهاز شفط يمكنه إزالة المخاط، وبعدها يمكن إعطاء مسكنات الألم للمساعدة في تقليل الالتهاب.

وتعتبر الجرعة المستخدمة عاملًا مهمًّا في تحديد نوعية الأدوية التي يجب أن يتناولها الأطفال؛ حيث يجب على الآباء استشارة أطباء الأطفال بخصوص هذا الشأن.


اقرأ ايضاً:

خبيرة الأبراج ماغي فرح تبشر مواليد 3 أبراج.. خلال الأيام القادمة سوف تتغير حياتكم وتحصلون على فلوس زي الرز!!

على غير العادة.. ليلى عبد اللطيف تبكي بحرقة وتكشف عن مفاجأة صادمة سوف تهز السعودية ومصر والإمارات خلال الأيام القادمة

بالمايوه أبو خيط.. جورجينا تصدم المتابعين بإطلالة جريئة من شاطئ البحر و رونالدو ينهش جسدها أمام الجميع بدون خجل!! شاهد

شاهد جورجينا عندما قررت تجنن المتابعين بجمال جسمها على البحر.. ارتدت بكيني مثير وظهرت شبه عارية (صور)

ظهور حيوان غريب يتحدى الصحراء في السعودية يثير الرعب ويصيبهم بحالة من الخوف والهلع

لمشاهدة أحدث الأخبار انضم إلى قناتنا على التليجرام من هنا
error: هذا المحتوى محمي بواسطة موقع بوابة الخليج